ليالي استقبال الشتوية وصفاء الزمان..

Watercolor painting by Jason Sacran.

أسيرُ في شوارع وطرقات مدينتي.. تأخذني سيارتي على مهلٍ وتنحني بي أينما مال الطريق..

أفتح نافذتي لأستشعر نسمات الخريف.. وحلقي المُحتقِن يتحرى نسمات الشتاء دون صبر..

Painting by Tavik Simon (1877- 1942).

يتغيّر شكل المدينة ويذهبُ إلى أقصى حدود الجمال ما إن يأتي إلينا الشتاء، فصلُنا الموعود والمُنتظَر..

يُغنّي طلال وأُغني معه طوال الطريق، وعند نهاية المدى.. يقترب الطريق إلى نهايته..

ويتغير صوت المغنّي ليقول “إلَى صفالك زمانك علِّ يا ظامـي اشرب قبل لا يحوس الطَّين صافيها “، وقد وجدتُ في غنائه حكمة أيامي باللهجة العامية وعلى لسان خالد الفيصل هذه المرة..

وأكملتُ طريقي أُغنّي “غدٌ بظهرِ الغيب واليومُ لي وكم يخيبُ الظنّ بالمُقبلِ”..

“فاغنم من الحاضر لذّاته.. فليس في طبعِ الليالي الأمان”..

ولعلّي وأنا أكتُب هذا النص لا أُغفِل قول الشاعرالإنجليزي ويليام بليك:

“To see a World in a Grain of Sand And a Heaven in a Wild Flower, Hold Infinity in the palm of your hand And Eternity in an hour”.

%d مدونون معجبون بهذه: